عاجل
الثلاثاء 28 مايو 2024

شركة القلعة تسجل 6.5 مليار جنيه صافي ربح خلال عام 2023

أعلنت شركة القلعة (كود البورصة المصرية CCAP.CA) –  النتائج المالية المجمعة عن الفترة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2023، حيث بلغت الإيرادات المجمعة 97.1 مليون جنيه خلال عام 2023، وهو نمو سنوي بمعدل 17%. وانخفضت الأرباح التشغيلية المتكررة قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك إلى 22.7 مليار جنيه خلال عام 2023، مقابل 29.6 مليار جنيه خلال العام السابق، نتيجة انخفاض هامش الربح بمشروع الشركة المصرية للتكرير. ويعكس نمو الإيرادات المساهمة القوية للشركة المصرية للتكرير، بالإضافة إلى الأداء القوي لمختلف الشركات التابعة باستثناء مصنع أسمنت التكامل بالسودان. وقد مثلت الشركة المصرية للتكرير المساهم الرئيسي في الإيرادات المجمعة، حيث ساهمت بحوالي 90% من إجمالي إيرادات القلعة خلال عام 2023. من جانب آخر، انخفض هامش ربح التكرير خلال عام 2023، حيث يعكس ذلك عودة أسعار البترول إلى معدلاتها الطبيعية بعد بلوغها مستوى قياسي خلال عام 2022، إلى جانب ارتفاع أسعار مدخلات الإنتاج وانخفاض جودتها وانخفاض أسعار المنتجات البترولية المكررة. وتجدر الإشارة إلى توقف الإنتاج لمدة 17 يوم خلال شهر يوليو 2023 لإجراء أعمال الصيانة المخططة، صحبها معالجة بعض اختناقات الإنتاج؛ ممّا أدى إلى رفع الطاقة الإنتاجية للمصفاة بنحو 10%. ويجرى حاليًا إعداد دراسة لمعالجة المزيد من الاختناقات سعيًا إلى زيادة الطاقة الإنتاجية بنحو 10% أخرى خلال عام 2029.

 

انخفضت إيرادات شركة القلعة بعد استبعاد إيرادات الشركة المصرية للتكرير، بمعدل سنوي 4% إلى 2.4 مليار جنيه خلال الربع الأخير من عام 2023. غير أنها ارتفعت إلى 9.5 مليار جنيه خلال عام 2023، وهو نمو سنوي بمعدل 19% بفضل تحسن أداء معظم الشركات التابعة. فقد ارتفعت إيرادات طاقة عربية بمعدل سنوي 20% لتبلغ 3.7 مليار جنيه خلال الربع الأخير من عام 2023، مقابل 3.1 مليار جنيه خلال نفس الفترة من العام السابق. وخلال عام 2023، ارتفعت إيرادات الشركة بمعدل سنوي 26% لتبلغ 13.5 مليار جنيه. ويعكس ذلك الأداء القوي لقطاع الغاز الطبيعي بفضل زيادة عدد المنشآت التي تم ربطها بشبكة الغاز الطبيعي، وارتفاع حجم توزيع الغاز الطبيعي المضغوط بعد زيادة عدد المحطات الخاصة به، وكذلك الأثر الإيجابي للإيرادات الدولارية من بعض عقود توليد الكهرباء، بالإضافة إلى تنفيذ مشروعات جديدة للطاقة المتجددة. كما ساهم ارتفاع أسعار بيع وحجم مبيعات الوقود وزيوت المحركات بقطاع توزيع المنتجات البترولية في دعم نمو الإيرادات.

 

وبلغت إيرادات الشركة الوطنية للطباعة 1.3 مليار جنيه خلال الربع الأخير من عام 2023، وهو نمو سنوي بمعدل 22%، كما ارتفعت الإيرادات بنسبة سنوية 21% إلى 5.2 مليار جنيه خلال عام 2023 بفضل الأداء القوي لشركاتها التابعة. وبلغت إيرادات مجموعة أسيك القابضة 972.2 مليون جنيه خلال الربع الأخير من عام 2023، وهو انخفاض سنوي بمعدل 36%، كما انخفضت بنسبة سنوية 17% إلى 3.8 مليار جنيه خلال عام 2023. وارتفعت إيرادات شركة مزارع دينا القابضة بنسبة سنوية 59% لتبلغ 549.9 مليون جنيه خلال الربع الأخير من عام 2023، كما سجلت نموًا سنويًا بمعدل 51% إلى 1.9 مليار جنيه خلال عام 2023.

 

وبلغت إيرادات شركة أسكوم 510.0 مليون جنيه خلال الربع الأخير من عام 2023، وهو نمو سنوي بمعدل 40%، ويرجع ذلك إلى تأثير الإيرادات المحققة بالدولار بشركة جلاس روك للمواد العازلة وشركة أسكوم لتصنيع الكربونات والكيماويات، صاحبتا النصيب الأكبر في إجمالي إيرادات شركة أسكوم، بعد تراجع قيمة الجنيه. أخيرًا، ارتفعت إيرادات شركة "سي سي تي او" العاملة بمجال النقل واللوجستيات بمعدل سنوي 32% لتسجل 157.6 مليون جنيه خلال الربع الأخير من عام 2023، بينما ارتفعت بنسبة سنوية 57% إلى 581.6 مليون جنيه خلال عام 2023، وذلك على خلفية تحسن نتائج أعمالها في السوق المصري تحت مظلة الشركة الوطنية لإدارة الموانئ النهرية.

 

وفي هذا السياق أعرب الدكتور أحمد هيكل، مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة القلعة، عن اعتزازه بالأداء المالي والتشغيلي الذي أحرزته القلعة خلال عام 2023، باعتباره شهادة على ثبات ومرونة الشركة أمام التحدّيات الصعبة التي تخيّم على المشهد الاقتصادي العام. وينعكس ذلك في نمو الإيرادات المجمعة بمعدل سنوي 17%، مدفوعًا بالنتائج المتميزة التي حققتها الشركة المصرية للتكرير. ومع ذلك؛ شهد هامش الربح بمشروع الشركة المصرية للتكرير تراجعًا بسبب عودة أسعار المنتجات البترولية المكررة إلى مستوياتها الطبيعية بعد أن ارتفعت إلى مستويات استثنائية خلال العام السابق، كما انعكس النزاع المسلح بالسودان سلبًا على أداء مصنع أسمنت التكامل. وتتطلع الإدارة خلال عام 2024 إلى البناء على إنجازات العام السابق، مع مواصلة التركيز على زيادة التدفقات النقدية للشركات التابعة، وتوظيفها بعناية فائقة لتحقيق التوازن الأمثل بين الاستثمار في المشروعات المربحة وسداد الديون.

 

وأضاف هيكل أن الشركات التابعة تمكنت خلال العام من تسجيل نتائج قوية تؤكد قدرتها على تجاوز مختلف الصعوبات بمرونة، بما في ذلك تحديات انخفاض قيمة العملة المحلية، والاستفادة من المستجدات الاقتصادية واستراتيجيات النمو المحكمة التي تتبناها القلعة؛ متضمنةً زيادة التركيز على تطوير قدرات التصنيع المحلي، وتعزيز الأنشطة التي تساهم في إحلال الواردات. وفي ضوء النتائج القوية التي حققتها استثمارات القلعة خلال العام، تجدد الإدارة توقعاتها الإيجابية للمستقبل، مع مواصلة تنفيذ استراتيجيات النمو والاستثمار التي تتبناها على مستوى الشركات التابعة ودراسة وتقييم فرص الاستثمار المحتملة. جدير بالذكر أن القلعة واصلت ضخ استثمارات إضافية محدودة في شركاتها التابعة بالتوازي مع الارتقاء بكفاءتها التشغيلية أثمرت عن زيادة تدفقاتها النقدية وتقليص نسبة الدين، وهو ما أدى بدوره إلى خفض ديون الشركات التابعة إلى المستويات المستهدفة. 

 

ولفت هيكل إلى نجاح القلعة في تحقيق هذا الأداء رُغم مرور الاقتصاد العالمي بواحدة من أكثر الفترات صعوبة في التاريخ الحديث، في ظل استمرار ارتفاع الديون العالمية لأعلى مستوياتها، وارتفاع معدلات التضخم وزيادة أسعار الفائدة. تفاقمت تلك التحديات مع زيادة المخاوف من تغيرات المناخ وظاهرة الاحتباس الحراري والتداعيات المتواصلة للتوترات السياسية العالمية، وهو ما انعكس سلبًا على النظام الاقتصادي العالمي. فقد أدى ذلك إلى توقع انخفاض معدلات النمو الاقتصادي العالمي على المدى الطويل وارتفاع تكلفة التمويل والاتجاه المتزايد نحو خفض المديونيات.

 

وأشار هيكل أن هذه التحديات العالمية والإصلاحات الهيكلية المحلية ألقت بظلالها على الاقتصاد المصري، فلا تزال معدلات التضخم عند مستويات مرتفعة، وهو ما استدعى البنك المركزي المصري لتطبيق سياسات نقدية متشددة للسيطرة على ارتفاع الأسعار، لاسيّما في أعقاب خفض قيمة الجنيه في شهر مارس من العام الجاري. غير أن الإدارة تؤكد تفاؤلها حول مستقبل نمو الاقتصاد المصري على المدى الطويل في ضوء المكانة الاستراتيجية التي يحظى بها السوق المصري باعتباره وجهة جذابة للمستثمرين من مختلف الدول الإقليمية والعالمية. ويتجلى ذلك في الاتفاقية الاستثمارية الضخمة التي أبرمتها مصر والإمارات مؤخرًا لتطوير مشروع مدينة رأس الحكمة الساحلية، والتي تبشّر بالمزيد من تدفقات الاستثمارات الأجنبية إلى السوق المصري خلال الفترة القادمة. وعلى مستوى القلعة، تثق الإدارة في قدرة الشركة على تجاوز التحديات المحيطة بفضل الأسس الراسخة التي تقوم عليها، فضلًا عن المرونة والكفاءة التي تتميز بهما.

 

وفي إطار جهود الإدارة من أجل تسوية التزامات القلعة وإعادة هيكلة ديونها، أعرب هيكل عن سعادته بتوقيع عدد من الاتفاقيات مع مجموعة من الجهات الدائنة ترتبت عليها مجموعة من المستجدات، من بينها قيد أسهم الشركة الوطنية للطباعة في البورصة المصرية، ونقل أغلبية حصة القلعة في هذه الشركة إلى شركة Financial Holding International LTD، وذلك في ضوء استراتيجية القلعة الهادفة إلى تقليص ديونها من خلال التخارج من بعض الاستثمارات والأصول.

 انخفاض الأرباح التشغيلية المتكررة

 

انخفضت الأرباح التشغيلية المتكررة قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك إلى 5.9 مليار جنيه خلال الربع الأخير من عام 2023، مقابل 9.7 مليار جنيه خلال نفس الفترة من العام السابق، كما انخفضت تلك الأرباح إلى 22.7 مليار جنيه خلال عام 2023، مقابل 29.6 مليار جنيه خلال العام السابق، نتيجة انخفاض هامش الربح بمشروع الشركة المصرية للتكرير.

وفي حالة استبعاد نتائج الشركة المصرية للتكرير، ترتفع الأرباح التشغيلية المتكررة قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك لشركة القلعة بمعدل سنوي 364% لتصل إلى 460.2 مليون جنيه خلال الربع الأخير من 2023 مقابل 99.2 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام السابق. كما ترتفع الأرباح التشغيلية المتكررة قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك بنسبة سنوية 84% إلى 2.0 مليار جنيه خلال عام 2023 مقابل 1.1 مليار جنيه خلال العام السابق، بفضل الأداء القوي لجميع الشركات التابعة.

ومن جانبه أشاد هشام الخازندار، الشريك المؤسس والعضو المنتدب لشركة القلعة، بجهود الإدارة خلال الربع الأخير من عام 2023 في النجاح في إبرام مجموعة من اتفاقيات تسوية وإعادة هيكلة ديون مع مجموعة من البنوك وجهات دائنة أخرى. وقد انعكس المردود الإيجابي لاتفاقيات التسوية التي وقعتها القلعة على ربحية القلعة في هذه الفترة وسيواصل انعكاسه خلال الفترات المقبلة. وتواصل الإدارة حرصها على خفض مستويات المخاطر مع التركيز على تخفيض الديون وزيادة التدفقات النقدية؛ وتضع ذلك على رأس أولوياتها.