عاجل
السبت 20 يوليو 2024
رئيس التحرير
مواهب عبدالرحمن

مؤسسة عالمية :«الذهب» لم يعد السلعة الأكثر أماناً للتحوط من المخاطر

الميزان

 قال بنك جي بي مورجان  إن الوقت الحالي هو الوقت المناسب للميل إلى السلع الأساسية للتحوط من المخاطر ، لا سيما الطاقة، للتحوط من مخاطر عودة التضخم بوتيرة أسرع، مدفوعًا بالنمو الاقتصادي الذي يسير فوق الاتجاه السائد.
 

قال"حافظوا على زيادة الوزن في السلع كحماية من مخاطر التضخم: قال المحللون في جي بي مورجان في مذكرة حديثة: “لم نخرج بعد من حالة عدم اليقين بشأن التضخم”.


كان الذهب هو الأفضل أداءً في ساحة السلع في الآونة الأخيرة، لكن جي بي مورجان ألقى بظلاله على المعدن الأصفر، قائلاً إن ارتفاعه الأخير يجعله عرضة للتصحيح.


وقال المحللون إن الطاقة هي المفضلة لأن هناك "فرصة كبيرة لتجاوز أسعار النفط 100 دولار خلال الأشهر المقبلة".


وأضافوا قائلين: "ضمن السلع، نعتقد أن الطاقة هي أفضل وسيلة تحوط أفضل من الذهب"، مضيفين أن الارتداد المتوسط يبدو مرتفعًا في الوقت الحالي بالنسبة للذهب.


كان التباطؤ في وتيرة التضخم مدفوعًا بتباطؤ أسعار السلع مع انحسار اختناقات سلسلة التوريد التي حدثت في عهد الوباء والتي دفعت أسعار السلع إلى الارتفاع.


لكن خطر عودة وتيرة التضخم الأسرع إلى الارتفاع مرة أخرى والتسبب في صداع جديد لمحافظي البنوك المركزية والأسواق آخذ في التزايد، كما يقول جي بي مورغان، مشيراً إلى عدة مؤشرات بما في ذلك ارتفاع أسعار النفط، وتعطل الشحن، والطلب القوي.

 تضخم الخدمات
 

وفي الوقت نفسه، يضيف جي بي مورجان أن تضخم الخدمات لا يزال عالقًا عند "مستويات مرتفعة بشكل عنيد"، في الوقت الذي يواصل فيه الاقتصاد العالمي مفاجآته في الاتجاه الصعودي، مدعومًا جزئيًا بجهود الصين لإعادة تشغيل اقتصادها.


وقال المحللون: "لقد قمنا بمراجعة نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي للنصف الأول من عام 24 بنسبة 0.5% منذ بداية العام، ولا تزال المخاطر تميل إلى الاتجاه الصعودي".


ولكن من المحتمل أن يؤدي خطر ارتفاع التضخم لفترة أطول إلى إبقاء أسعار الفائدة مرتفعة لفترة أطول، مما قد يؤدي إلى إبطال مفعول الظروف المالية الميسرة وتهدئة النمو الاقتصادي الصاعد.


وقال جي بي مورجان: "من الأمور الرئيسية غير المعروفة إلى أي مدى سيؤدي ذلك إلى عكس الظروف المالية الميسرة التي ساعدت في دعم النمو".