عاجل
الجمعة 12 أبريل 2024

كيف تصبحين قيادة نسائية ناجحة ؟ مدير عام العلاقات العامة والإعلام بشركة أورانج تقدم روشتة نجاح للفتاة المصرية

الميزان نيوز

شاركت أميرة التهامي مدير عام العلاقات العامة والإعلام بشركة " أورانج مصر"،  في منتدى Egypt Career Summit للتأهيل والتوظيف فى الشرق الأوسط من خلال ندوة بعنوان "قيادات نسائية مؤثرة والتى ينظمها فريقTop50 Women حيث نصحت أميرة الشباب الجامعيين بضرورة التدريب خلال أوقات الإجازات والمشاركة في  المحاكاة ومختلف الأنشطة التثقيفية لكسب  المزيد من الخبرات والمهارات العملية مع توسيع دائرة العلاقات الشخصية والتواصل المباشر مع القيادات وأصحاب الخبرات.

 

ولفتت إلى ضرورة استثمار إجازة الصيف الجامعية في التدريب على الأعمال والوظائف المستهدفة بعد التخرج وذلك ليس للتعلم فقط وإنما لتأكيد اختيارالطالب لهذا العمل بعد التخرج إذ ربما مع التدريب الصيفي يكتشف أنهيفضل اختيار عمل أو وظيفة أخرى، لذلك لابد من تدريب الطلاب خلال إجازةالصيف على أكثر من عمل مختلف بحيث يستطيع الطالب تحديد الميولواختيار العمل المناسب الذي يفضله بعد التخرج.

 

وفي رسالتها للفتيات على وجه التحديد، أكدت أن لديهن اليوم فرص كثيرة بمختلف القطاعات والشركات التي أصبحت على قناعة ورغبة تامة في توظيفالفتيات، خاصة في ظل النجاح الكبير للمرأة داخل كافة الأعمال وتوليهاالقيادة في كثير من القطاعات، وعلى سبيل المثال فإن النساء في شركة "اورنجمصر" يمثلن 40% من إجمالي العاملين بالشركة، بينما يجب على كل فتاة أنتحدد أهدافها وأولوياتها لتبدأ اختيار الفرصة المناسبة للتدريب الصيفي فيمجالات العمل المستهدفة.

وأعربت أميرة التهامي، عن سعادتها واعتزازها بالمشاركة في ندوة قيادات نسائية مؤثرة المقامة تحت اشراف TOP50 Women Forum، خاصة في ظلالتفاعل المباشر مع الطلاب الجامعيين ولا سيما الفتيات الأكثر حماساً للتعرفعلى التجارب النسائية في سوق العمل للاستفادة من مختلف الخبرات، لافتةإلى أهمية مشاركة الطلاب في ورش العمل التي انعقدت على مستوى المنتدىخاصة في ظل تنوع موضوعات وجداول أعمال ورش العمل لهذا العام.

 

تكافؤ الفرص

 

وأكدت على ضرورة تكافؤ الفرص في سوق العمل بين الرجل والمرأة، لأن الحياةمعادلة مكونة من الرجل والمرأة معاً، ولا يوجد أي تفرقة في سوق العمل إلا علىأساس المعرفة والمهارة، وقد أصبح سوق العمل اليوم يمنح الكثير من الفرصللمرأة على عكس ما كان في الماضي، وبالنسبة لقطاع الاتصالات والعلاقاتالعامة فإن معظم كوادره من النساء رغم الكثير من التحديات في هذا القطاعفهو ليس فقط كما يراه البعض من الخارج، بل إنه مجالاً استراتيجياً أكثر عمقاً مما يعتقده الأخرون.

 

وذكرت أنها درست التسويق والتجارة الخارجية بينما اليوم استطاعت أن تعملفي مجال العلاقات العامة، وقد جاء هذا التخصص مع مزيد من الإصراروالتدريب والاهتمام الشخصي الكبير بهذا القطاع ثم المثابرة ومواصلة العملواكتساب المزيد من الخبرات، لذلك يمكن لأي شخص العمل في المجال الذييحبه ويفضله وسوف يكون أكثر عطاءً وإبداعاً في مجال العمل الذي اختارهبعد التخرج الجامعي بشرط التعلم والتدريب الجيد.