عاجل
الإثنين 17 يونيو 2024

وزير السياحة يفتتح اليوم المرحلة الثانية من مشروع ترميم مسجد الطنبغا

أحمد عيسى طه وزير
أحمد عيسى طه وزير السياحة والآثار


يفتتح اليوم الثلاثاء، أحمد عيسى، وزير السياحة والآثار المرحلة الثانية من مشروع ترميم مسجد الطنبغا المارداني بشارع باب الوزير بمنطقة الدرب الأحمر، والتي تم الانتهاء منها.

ويعد مشروع ترميم مسجد الطنبغا المارداني يعد أحد المكونات الثلاثة لمشروع شامل يتم تمويلها بمنحة من الاتحاد الأوروبي بعنوان "الوصول إلى التراث الثقافي الإسلامي للقاهرة"، ويهدف المشروع إلى الحفاظ على التراث الثقافي الإسلامي الغني والمادي للقاهرة التاريخية، فضلاً عن الترويج للسياحة الثقافية كمحفز رئيسي للتنمية الاجتماعية والاقتصادية المحلية.


وبدأت أعمال ترميم المسجد في ديسمبر 2018، وتم الانتهاء من المرحلة الأولى في 2021 والتي شملت ترميم الجزء الشرقي منه حيث أعمال الترميم الانشائي، بالإضافة إلي أعمال الترميم الدقيق وتطوير نظم الإضاءة الداخلية والخارجية لكلا من المئذنة والقبة والواجهات الخارجية والصوتيات والتي اشتملت على سماعات ولوحة توزيع الصوت والمشكلات الزجاجية. وظلة القبلة والواجهتين الرئيسيتين والقبة والمئذنة حيث تم ترميم الأسقف الخشبية المزخرفة بالظلة والحجاب الخشبي الفريد المطل على الصحن، بالإضافة إلي ترميم وتنظيف واستكمال الاحجار الحاملة وكسواتها الرخامية بجدار القبلة، و ترميم الأرضيات واستبدال التالف ومعالجة الهابط بها، كما تم كذلك ترميم فوارة الوضوء وأعمال ترميم المدخل الرئيسي للمسجد. والتي شملت ترميم الزخارف والكتابات والأبواب والأسقف الخشبية والفسيفساء الرخامية متعددة الألوان.


ومسجد الطنبغا المارداني مسجل فى عداد الآثار الإسلامية والقبطية بالقرار الوزاري رقم 10357 لسنة 1951م ، ويقع بشارع باب الوزير بالدرب الأحمر. شيد فيما بين عامي 739هـ/ 1338م - 740هـ/1340م على يد الأمير الطنبغا بن عبد الله المارداني الساقي أحد أمراء الملك الناصر محمد بن قلاوون.
ويتكون المسجد  من صحن مكشوف مستطيل تحيط به أربعة ظلات أكبرها ظلة القبلة التي تتكون من أربعة أروقة والظلات الثلاث الأخرى يتكون كل منها من رواقين، وللمسجد  ثلاثة مداخل في الغرب والجنوب والشمال، ويعد المدخل الشمالي هو المدخل الرئيسي وعلى يساره توجد مئذنة مكونة من ثلاث دورات تمثل قمة تطور المآذن من المربع إلى المثمن ثم الدائرة.

ويتميز محراب هذا المسجد بأنه يعد من المحاريب النادرة دقيقة الصنع بين محاريب مساجد القاهرة، حيث  كسيت جدرانه بالرخام الدقيق والصدف مكونة زخارف هندسية دقيقة ويعلو المحراب قبة كبيرة ترتكز على ثمانية أعمدة من الجرانيت الأحمر ومقرنصاتها من الخشب الملون. إلى جوار المحراب يوجد منبر من الخشب بحشوات مطعمة بالعاج.