عاجل
الأربعاء 24 أبريل 2024

لمناقشة تطورات الأوضاع في منطقة البحر الأحمر

أسامة ربيع يجتمع مع الرئيس التنفيذي لمجموعة "MSC"

الميزان

 

الفريق أسامة ربيع:"نحرص على التنسيق المستمر مع عملائنا للوصول لآليات عمل مشتركة لتقليل تأثيرات الأزمة الراهنة على سلاسل الإمداد العالمية"

 

الرئيس التنفيذي لمجموعة "MSC": "سنعود على الفور  للعبور من قناة السويس فور استقرار الأوضاع الأمنية في منطقة البحر الأحمر" 

"نعتزم ضخ مزيد من الاستثمارات في المشروعات اللوجيستية الواعدة بمصر"

في إطار حرص الهيئة على فتح خطوط تواصل مع العملاء، اجتمع الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، اليوم الأربعاء، مع السيد/ سورين توفت الرئيس التنفيذي  لمجموعة " MSC" و السيد رافاييل بورزيو مدير شبكة العمليات بالمجموعة، بحضور اطارق فهمي رئيس مجلس إدارة مجموعة MSC في مصر، لبحث سبل التعاون المشترك، وذلك عبر تقنية الفيديوكونفرانس.

 

تناول الاجتماع بحث تطورات الأوضاع في منطقة البحر الأحمر وباب المندب، ومراجعة سياسات إبحار الخط الملاحي "MSC" في قناة السويس.

 

وأكد الفريق أسامة ربيع حرص هيئة قناة السويس على التشاور المستمر مع عملائها والتنسيق المباشر للوقوف على آليات عمل مشتركة يمكن معها تقليل تأثيرات الأزمة الراهنة التي تفرض مزيدا من التحديات على حركة التجارة العابرة للقناة وسلاسل الإمداد العالمية.

 

وأوضح رئيس الهيئة أن التعاون الثنائي بين هيئة قناة السويس والخط الملاحي "MSC" يعد نموذجا ناجحا للعلاقات الاستراتيجية الممتدة، معربا عن تفهمه للمخاوف الأمنية لدى المجموعة التي تؤثر على سياسات الإبحار في قناة السويس، مبديا استعداده الدائم للتعاون وتلبية متطلبات المرحلة الراهنة التي تشهد العديد من التحديات.

 

من جانبه، أكد السيد/ سورين توفت الرئيس التنفيذي  لمجموعة " MSC" استعداد المجموعة للعودة مرة أخرى للعبور من قناة السويس فور استقرار الأوضاع الأمنية في منطقة البحر الأحمر وباب المندب.

 

وأضاف الرئيس التنفيذي لمجموعة "MSC" أن الوضع الراهن في منطقة البحر الأحمر أصبح معقدا للغاية ويفرض مزيدا من المخاوف الأمنية حول سلامة الطواقم والبحارة والسفن العابرة في ظل تعرض بعض السفن التابعة للمجموعة لبعض الهجمات خلال عبورها من باب المندب.

 

وأعرب الرئيس التنفيذي لمجموعة "MSC عن تقديره للتنسيق المشترك مع هيئة قناة السويس في محاولة لتخطي التحديات التي يفرضها الوضع الراهن في منطقة البحر الأحمر والذي ينعكس سلبا على سلاسل الإمداد العالمية في ظل تأخر وصول البضائع والسلع نتيجة زيادة فترات الإبحار.

 

وشدد سورين توفت على حرص مجموعة "MSC" على تعزيز التعاون مع الدولة المصرية وقناة السويس خلال الفترة المقبلة، مشيرا في هذا الصدد إلى اعتزام المجموعة ضخ مزيد من الاستثمارات في المشروعات اللوجيستية الواعدة.