عاجل
الأربعاء 24 أبريل 2024

سيارات "تسلا" و"BYD" مميزات وعيوب ..أيهما افضل

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية


شركات سيارات كهربائية صينية تكثف منافسة "تسلا" بالتكنولوجيا الجديدة

 

تدفع المنافسة الساخنة في سوق السيارات الكهربائية في الصين شركات صناعة السيارات المحلية إلى بيع سيارات ذات تكنولوجيا فاخرة لا توفرها شركة تسلا بعد في البلاد - وأحياناً بأسعار أقل.
 

لم تعد الشركات تتنافس في المقام الأول على نطاق القيادة. وبدلاً من ذلك، وبينما يكشفون عن نماذج جديدة بوتيرة سريعة، فإنهم يجمعون عدداً كبيراً من الميزات: أجهزة عرض داخل السيارة، وثلاجات، ومساعدة السائق، على سبيل المثال لا الحصر.

لا تأتي سيارات تسلا مع هذه الملحقات، ولا تقدم شركة صناعة السيارات التابعة لإيلون ماسك، سوى نسخة محدودة من تقنية مساعدة السائق في الصين في الوقت الحالي.


من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة شركة "أبوترونيكس"، لي يي، إن السيارات الكهربائية في الصين تعد منتجاً إلكترونياً استهلاكياً، إذ يميل المستهلكون الصينيون إلى شراء السيارات ذات مستويات الترفيه والتكنولوجيا العالية، بينما يركز نظراؤهم في أوروبا على الوظائف الأساسية للسيارة.


تدعي شركة "أبوترونيكس"، أنها صنعت شاشة عرض مقاس 32 بوصة تتكشف داخل سيارة M9 SUV التي تم إطلاقها حديثاً من العلامة التجارية "Aito" التابعة لشركة "هواوي".


اعتباراً من الأول من يناير، قال "أيتو"، إن طلبات الشراء على M9 تجاوزت 30 ألف مركبة، ومن المقرر أن تبدأ عمليات التسليم في أواخر فبراير.

تأتي السيارة ذات الستة مقاعد مزودة بثلاجة، ومقاعد أمامية قابلة للطي، وبدلاً من لوحة القيادة الفعلية، تعمل التكنولوجيا على عرض المعلومات بحيث تظهر متراكبة على الطريق أمامك. يمكن لهذه التقنية، المعروفة باسم "AR HUD"، أيضاً عرض تعليمات التنقل.


وقال ييمينغ وانغ، المحلل في شركة China Renaissance Securities، إن اهتمام المستهلكين بنماذج السيارات الجديدة ركز على الميزات التقنية داخل السيارة وقدرات مساعدة السائق - "أكثر تقدماً بكثير" من السيارات الكهربائية السابقة أو المركبات التقليدية التي تعمل بالبنزين.


وأضاف وانغ أن السعر وزيادة عدد الكيلومترات هما من أهم الاعتبارات الأخرى بالنسبة للمستهلكين.
تجارة بملايين الدولارات.


ويتوقع لي، من شركة أبوترونيكس، أن يساعد الطلب على تكنولوجيا السيارات قطاع أعماله الجديد على تحقيق إيرادات "ببضع مئات الملايين" من اليوان هذا العام - أي ما يعادل حوالي 40 مليون دولار إلى 100 مليون دولار

 

وقال لي إن الشركة المدرجة في شنغهاي حققت في السابق إيرادات إجمالية تبلغ نحو 300 مليون دولار سنويا.
وعندما سئل عن تسلا، قال لي إنه غير مخول بالكشف عن التفاصيل، لكنه قال إن الأشخاص في شركة صناعة السيارات الأميركية "يريدون شيئاً مختلفاً تماماً عن شركات صناعة السيارات الصينية".


وأشار أيضاً إلى أنه من خلال تجربة شركة أبوترونيكس، فإن العملاء الصينيين على استعداد لدفع علاوة مقابل تكنولوجيا السيارات، في حين يركز صانعو السيارات الأميركيون بشكل أكبر على خفض التكاليف.
بطاريات السيارات الكهربائية


وأرجع "لي" ذلك إلى أن بطاريات السيارات الكهربائية وأجزاء أخرى لا تُصنع في الولايات المتحدة، مما يعني أن الشركات الأميركية تدفع بالفعل علاوة على المكونات الأساسية للسيارة الكهربائية.وتهيمن الشركات الصينية على سلسلة التوريد لبطاريات السيارات الكهربائية.
 

وفي الواقع، فإن السبب الرئيسي وراء نجاح شركة BYD هو عملها المبكر في مجال البطاريات، حيث يمكنها الآن خفض التكاليف، حسبما أشار تشونغ شي، المحلل في جمعية تجار السيارات الصينية.

تفوقت شركة BYD على شركة تسلا من حيث إجمالي إنتاج السيارات في عام 2023، وباعت عدداً أكبر من السيارات التي تعمل بالبطاريات فقط مقارنة بشركة صناعة السيارات الأميركية في الربع الرابع.
وتكافح شركات السيارات الأجنبية التقليدية العملاقة مثل فولكس فاغن للتكيف مع زيادة السيارات الكهربائية في الصين، في حين تسارع الشركات المحلية، بما في ذلك شركة الهواتف الذكية "شاومي"، وشركة "Zeekr" الناشئة المدعومة من جيلي، لإطلاق السيارات الكهربائية.