عاجل
السبت 22 يونيو 2024

«سوقني معاك» تستهدف جذب استثمارات بقيمة مليون دولار خلال 2023

محمد إبراهيم الفضل
محمد إبراهيم الفضل

 
* الرئيس التنفيذي: التوسع في مصر والسعودية وأثيوبيا خلال عامين


* إطلاق خدمة "برنسيسة" لدعم وتمكين المرأة في السودان


* نقدم خدمتي التاكسي الذكي والرحلة التشاركية لتوفير فرص عمل وزيادة الدخل بطريقة مبتكرة

 

أعلنت "سوقني معاك" الشركة المتخصصة في حلول النقل التشاركي القائمة على التكنولوجيا وتتخذ دولة السودان مقراَ لها، أنها تستهدف جذب استثمارات بقيمة مليون دولار خلال العام الجاري 2023، وذلك ضمن الخطة الاستثمارية التي تتبناها الشركة، والتي تقدم خدمة جديدة من نوعها ومفهوم جديد لتطبيقات النقل التشاركي تؤدي إلى خلق سوق جديد ليس فقط في السودان بل في الشرق الأوسط بصفة عامة، خاصة وأنها تخطط إلي التوسع في عدد من الدول المجاورة للسودان وعلى رأسها مصر والسعودية وأثيوبيا.

 
وتم إطلاق تطبيق "سوقني معاك" للنقل التشاركي خلال عام 2021 على يد رائد الأعمال الشاب محمد إبراهيم الفضل وذلك بهدف مواجهة التحديات التي يعاني منها سوق النقل السوداني وعدم وجود شبكة مواصلات منظمة أو منتظمة في حوالي 18 ولاية سودانية.

 
وقال محمد إبراهيم، المؤسس والرئيس التنفيذي لتطبيق "سوقني معاك" أن التطبيق يتيح للمستخدم مشاركة المشوار الذي سوف يقطعه بسيارته مع مستخدمين آخرين، حيث تتيح الرحلة التشاركية للسائق إضافة رحلة في طريق ذهابه وعودته ومشاركة الرحلة مع مستخدمي التطبيق بأسعار تنافسية مما يساهم في زيادة دخل السائق والتوفير والراحة أيضا لمستخدمي التطبيق، مضيفاً أن التطبيق يهدف الى حل معظم المشكلات التي تعاني منها كل أطراف منظومة النقل في السودان وأصحاب السيارات الملاكي ذوي الدخل المحدود والمتوسط الذين ليس لديهم الفرصة للعمل مع تطبيقات التاكسي لأسباب مختلفة منها ضيق الوقت أو للحفاظ على السيارة أو لعدم مطابقة السيارة لشروط تطبيقات التاكسي المختلفة الأمر الذي يجعل تطبيق "سوقني معاك" يخلق مفهوم جديد لسوق المواصلات والسفر بين الولايات سواء في السودان أو في دول الشرق الأوسط.
 
 
وعن المنافسة وصفها إبراهيم بشبه المنعدمة حيث ظهر أول تطبيق للنقل الذكي في السودان منذ 5 سنوات تقريباً وهو متاح في العاصمة فقط،بالإضافة لتوافر تطبيقين آخرين لذا فالسوق يحتاج إلى المزيد من هذه التطبيقات ،في حين يطرح "سوقني معاك" ميزة تنافسية جديدة من خلال خدمة الرحلة التشاركية حيث يمكن لأصحاب الطريق المشترك طلب مشاركة المشوار مع صاحب السيارة مقابل رسم مالي يحدده التطبيق، مما يساهم في زيادة دخل السائق والراحة لمستخدمي التطبيق ،كما يقدم التطبيق خدمة أخرى وهي الرحلة المستقلة أو التاكسي الذكي.

 
وأشار أن "سوقني معاك" يستهدف فئات سائقي تطبيقات التاكسي، وأيضاً عملاء تطبيقات التاكسي و مستخدمي المواصلات العامة و فئة السائقين المسافرين بين المدن و ركاب حافلات السفر فضلاً عن فئة أصحاب السيارات، حيث ينافس التطبيق ً في تقديم أسعار تنافسية للسائقين بحيث يكون أعلى سعر رحلة من باقي التطبيقات،مع عدم تحمل العميل فرق هذا السعر، وفي الوقت ذاته سيكون أقل سعر رحلة للمستخدمين مقارنة بالتطبيقات المشابهة.
 

وأكد إبراهيم أن الاستثمارات التي تم ضخها في التطبيق حتى الآن هي استثمارات ذاتية وصلت لأكثر من 80 ألف دولار خلال المرحلة التجريبية والتي لاقت قبولاً ونجاحاً كبيراً حيث تم تحميل التطبيق حوالي 11 ألف سائق فضلا عن قيام نحو 17 ألف عميل بتحميله من خلال منصة جوجل بلاي في أقل من شهر من إطلاقه، وأضاف مؤسس التطبيق، أنه يطمح في جذب استثمارات بقيمة مليون دولار خلال العام الحالي 2023 ،مستهدفاً استخدامها في تطوير التطبيق وعمليات التوسع،بالإضافة إلى الدعاية والتسويق والجزء الإداري.
 
 
وفي إطار دعم المرأة وتمكينها يوفر التطبيق خدمة "برنسيسة" التي تتيح للسيدات إستغلال سياراتهن في العمل بالتطبيق لزيادة الدخل ،وتوفر لها خدمة اصطحاب السيدات فقط لتوفير مزيد من الأمان.


ولفت مؤسس "سوقني معاك" إلى أن خلق سوق جديد يتطلب كثيراً من الوقت والجهد ومقدار هائل وإضافي من التسويق والترويج للخدمة حتى يتم استيعاب الفكرة الجديدة بين أوساط المجتمع ويعتبر هذا من أهم الصعوبات التي تواجه فريق العمل.

 
وأردف أن التطبيق يتوافر في السودان، مستهدفاً التوسع بالسوق المصرية والسعودية والأثيوبية خلال العامين القادمين وفقاً لخطتهم الاستراتيجية في التوسع والانتشار.